ادارة النفايات

أدى ازدياد عدد السكان في العالم وارتفاع مستوى المعيشة، والتقدّم الزراعي والصناعي، وعدم اتّباع الطرق الملائمة في جمع النفايات ونقلها وإعادة تدويرها إلى زيادة كمية النفايات المنزلية الصلبة بشكل هائل، وبالتالي تلوّث عناصر البيئة المختلفة، بحيث ينتج عن الأنشطة التي يقوم بها الانسان داخل المنزل كميّات كبيرة من النفايات الصلبة التي تختلف باختلاف مصادرها.
إدارة النفايات الصلبة تتضمّن الإدارة الفاعلة للنفايات الصلبة المنزلية مجموعة من العمليات وهي تخزين النفايات، ونقلها ومعالجتها بأحدث الطرق؛ للوصول إلى بيئة نظيفة، وتمر بالمراحل التالية:

مرحلة الإنتاج: وتشمل التخلّص من المواد غير المرغوب بها، بحيث يمكن جعل كيس نفاياتنا أصغر كل يوم، وذلك باتّباع الإجراءات التالية: استخدام الأدوات التي يمكن استعمالها لأكثر من مرّة، والابتعاد عن الأدوات ذات الاستعمال الواحد. استعمال المواد الرفيقة بالبيئة كالأكياس الورقية بدلاً من الأكياس البلاستيكية. استعمال العبوات الزجاجية والمعدنيّة أكثر من مرة.

مرحلة التخزين: وتعني حفظ النفايات الصلبة في مكان أو حاوية، ويراعى أن تكون هذه الحاويات ذات زوايا مستديرة، بحيث يسهل تفريغها، وتنظيفها بهدف منع وصول الحشرات والقوارض إلى محتوياتها.

مرحلة الجمع: وهي تجميع النفايات من نقاط التخزين، ونقلها إلى نقطة الطرح بواسطة سيارات جمع النفايات، والعربات المجرورة بواسطة الحيوانات.

مرحلة الطرح: وهي المحطة الأخيرة للمخلفات الصلبة، إذ يتمّ طرحها عادةً في مواقع بعيدة عن التجمعات السكنيّة في مكان يسمّى بمكب النفايات.

لا يمكن منع إنتاج النفايات لكنّنا نستطيع تقليلها، وحين نفكر في نفاياتنا داخل المنزل أو في المدرسة ستبدو لنا أشياء كثيرة نتخلّص منها؛ باعتبارها أصبحت من دون فائدة، إلّا أنّ هناك العديد منها يمكن تدويره أي إعادة استخدامه.