الحديقة المدرسية

تعاني اغلب المدارس من عدم امتلاكها لحدائق او مساحات خضراء تضفي الشئ الجميل لمدارسنا من حيث المنظر وكذلك دورها الفاعل في تحسين الجو لدى التلاميذ والطلبة حيث أن هناك خبراء مختصين في مجال علم النفس يؤكدون دائماً على أهمية التواجد في الأماكن الخضراء بعد الشعور بالملل مثلاً او الاحباط او غيرها من الأمور لما لها من تأثير مباشر على الانسان .. ومدارسنا بطبيعة الحال وكما ذكرنا قبل قليل تفتقر لهذه الأمور ومن هذا المنطلق تبارد شركة ميزان من خلال مشروع بذور بالعمل على ايجاد المساحات الخضراء والحدائق الجميلة في مدارس المحافظة وفي خطوة جميلة والاولى من نوعها في سلطنة عمان لتعمل على ايجاد الشتلات وكذلك الازهار والورود والاشجار بكافة أنواعها وأهمها نباتات الظل ذات التربية وتعتبر نباتات الزينة أو الظل هي من أكثر العناصر التي تضفي على المنزل نوعاً من الانتعاش، وتبعث في النفس حيوية مفعمة، كما أنها تريح النفسية وتضفي جواً من السعادة، وذلك لأنها تعطي للمنزل جواً ممتزجاً بالطبيعة الخضراء الخلابة، مع تنوع أنواع الأزهار التي تزين رؤوس هذه النباتات.

 

أنواع نباتات الظل

تتصف نباتات الظل أو الزينة بأنها غالبيتها تكون ورقية، وأزهارها قليلة، وسنتعرف على أهم هذه النباتات وأكثرها انتشاراً:

الإسبرجس يحتاج إلى درجة حرارة تتراوح ما بين عشر درجات واثنتين وعشرين درجة، ويتصف نبات الإسبرجس بأن أوراقه متفرعة كثيراً ومتشابكة وناعمة جداً، وتستخدم كثيراً في تنسيق باقات الزهور في محلات بيع الورود.

الكوديم

تعيش هذه النباتات في الأماكن المظللة، لأن أوراقها تتساقط بشكل كثيف، كما أن هذه النبتة لا تستطيع العيش في درجة حرارة تقل عن خمس عشرة درجة مئوية، وتحتاج لمستوى عالٍ من الرطوبة، كما أنها تحتاج لكميات كبيرة من الماء في فصل الصيف.

الجهنمية

هذه النبتة تعطي منظراً جذاباً وجميلاً، حيث إنها تتميز بكثافة زهورها ذات اللون البنفسجي، وهي من النباتات التي تتمدد على الأسطح، والجدران، وتحتاج للتعرض لأشعة الشمس المباشرة، وتحتاج لمياه كثيرة في فصل الصيف، وقليلة جداً في فصل الشتاء.

اسبيلنيم نيدوس

تحتاج هذه النبتة إلى درجة حرارة لا تقل عن عشر درجات مئوية في فصل الشتاء، ولا تزيد عن عشرين درجة مئوية في فصل الشتاء.